Fue hair transplant in dubai | Cocoona Center for Hair Transplantation

لماذا يختار المرضى عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف؟ وما هي الحقيقة على أرض الواقع؟

عندما يفضل المرضى إجراء عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف على عملية زراعة الوحدات البصيلية، فهناك عدة أسباب تتدخل في اختياراتهم.

أولاً- يعتقدون بأن عملية زراعة شريط البصيلات أكثر عمقاً من الناحية الجراحية وتسبب آلاماً أكثر، حيث إنها تتضمن قطع جزء من الجلد من المنطقة الواقعة خلف الرأس وتتطلب إغلاق الجرح بالغرز الجراحية. ويفضل طالبو عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف تجنب الألم المرافق لطريقة الشريط. ومع ذلك، تتطلب التقنيتان التخدير الموضعي لإجرائهما على حد سواء، لذلك فعامل الألم ليس هو السبب الأساسي.

يتمثل السبب الرئيسي في اختيار عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف في معظم المرضى – في عدم حدوث ندبات خطية في المنطقة المانحة والذي تسببه طريقة الشريط.

ودعونا هنا نناقش العوامل وما إذا كانت عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف لا تترك أثراً للندبات بشكل كامل أم ستترك بعضها على المنطقة المانحة المحلوقة.

يعتمد حجم الندبة في عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف على حجم المثقاب المستخدم في قطف الطعوم بشكل كامل. فعندما يكون حجم المثقاب المستخدم في قطف البصيلات من منطقة خلف الرأس كبيراً، تقل فرص تضرر جذور الطعوم. وعادة ما يستخدم الجراحون قليلو الخبرة مثاقيب ذات قطر واسع لتجنب تضرر بصيلات الشعر، ولكن قد يؤدي استخدام هذا المثقاب الكبير إلى حدوث ندبات مرئية في المنطقة المانحة.

Donor area after harvesting of 2,200 grafts

المنطقة المانحة بعد قطف 2.200 طعم

Donor area after 7 days of harvesting of 2,200 grafts.

المنطقة المانحة بعد 7 أيام تالية لإجراء عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف.

سوف يحقق الجراح الماهر والخبير فرقاً واضحاً في الحصول على ندبات في عملية زراعة الوحدات البصيلية بتقنية الاقتطاف أو عملية زراعة الوحدات البصيلية. وتلعب مهارة أي جراح دوراً كبيراً في الحصول على ندبات أقل وغير لافتة للنظر بعد عملية زراعة الشعر.

+ +